17358551001558724
recent
أخبار ساخنة

شرح كيفية التمييز بين التطبيقات الصحيحة و المزيفة قبل تحميلها من متجر جوجل بلاي

الخط
كيفية التمييز بين التطبيقات الصحيحة و المزيفة
مرحبا بكم متابعي موقع التقني للمعلوماتية ، موضوعنا اليوم في قسم الامن الالكتروني او الحماية شرح كيفية التمييز بين التطبيقات الصحيحة و المزيفة قبل تحميلها من متجر جوجل بلاي . 
حدثت ضجة كبيرة في الاونة الاخيرة عن النسخة المزيفة لتطبيق التراسل الفوري واتساب على متجر "جوجل بلاي" و التي حصدت أكثر من مليون تنزيل، قبل ان يتم اكتشافها و إزالتها من طرف متجر جوجل بلاي ، و مع انتشار الملايين من التطبيقات من المؤكد ان تجد البعض منها هي تطبيقات محتالة و مزيفة الهدف منها التجسس على المستخدمين او سرقة بيانات و معلومات او حتى ملفات ضحايا هاته التطبيقات ، و قد حاولنا في هاته المقالة ان نسلط الضوء على كيفية التمييز بين التطبيق الاصلي و المقلد او المزور.

كيفية التمييز بين التطبيق الاصلي و المزيف او المقلد :

  • اول الاشياء التي لابد من الانتباه لها قبل تثبيت أي تطبيق هو التحقق من اسم التطبيق و الشركة المطور ، و يكون هذا عن طريق تمييز الحروف و الفواصل و الفراغات في الاسم نفسه ، فمثلا التطبيق المزيف لواتساب قام صاحب التطبيق المزور بإستخدام نفس إسم تطبيق WhatsApp مع إضافة  Update WhatsApp Messenger الأمر الذي ادهش مستخدمي التطبيق وجعلهم يقومون بتنزيل التطبيق دون الإهتمام للجهة المطورة له، وقد عمل المطور على إضافة أحرف Unicode لخداع متجر Google و هناك مثل اخر في كلمة FACEBOOK و كلمة FACEB00K في الوهلة الاولى يظهر لك انها نفس الكلمة لكن الاولى صحيحة باستعمال الحروف و الثانية مزيفة لانه استعمل بدل حرف O الرقم 0 اضافة الى ذلك فان شركة جوجل بلاي لا تقبل نشر تطبيقين بنفس الاسم او نفس اسم للمطورين .
  • بعدها نحاول قراءة بعض التعليقات عن هذا التطبيق و ان كانت كثيرة نحاول التركيز على اوسط المقالات و اخرها ، و الاكيد ان كانت اغلب التعليقات سلبية فهنا يجب عليك التريث .
  •  ثم نمر الى عدد تنزيلات التطبيق ،فعدد التنزيلات ربما يعطينا فكرة عن قيمة التطبيق .
  • بعدها ندخل الى موقع التطبيق الرسمى فغالبا ما  يقوم مطوري التطبيقات بوضع الموقع الرسمي للتطبيق .
  • و اخيرا  قراءة الصلاحيات التي يطلبها التطبيق اثناء تثبيته و عليك ان تميز ما بين فكرة التطبيق و الصلاحيات التي يطلبها و ان تتخذ القرار المناسب .
الى هنا ينتهي موضوعنا ، اتمنى ان نكون قد اوضحنا بعض الامور حتى لا نكون ضحية هاته العمليات الاحتيالية و ان نحاول حماية خصوصياتنا .
"" اذا ارضيناك فتحدث عنا واذا لم نرضيك فتحدث الينا ""
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة